http://assets.natgeotv.com/Shows/66943.jpg

وصف

برنامج يتحدث عن ست رحلات استكشافية محفوفة بالكثير من المخاطر بيد أن نتائجها ثمينة؛ حيث إنه يختبر قدرة مجموعة من الرجال والنساء على التغلب على مجموعة من التحديات العلمية والبشرية غير المسبوقة. 
وفي هذا البرنامج نجوب أرجاء المعمورة من ألاسكا الشديدة التجمد بالقطب الشمالي إلى الحفرة البركانية في صحراء تركمانستان، ونتعرف على قصص خالدة وأشخاص يبذلون كل ما في وسعهم بغية إظهار حقائق علمية كبيرة لأول مرة أمام العالم.

دليل الحلقات

  • في سبيل الاكتشاف: التسلق الأخطر في العالم
    أليكس هونولد، وهو من متسلقي الجبال المحترفين، يحاول تسجيل رقم قياسي بتسلق ثلاثة من الجروف الصخرية المرعبة وحيداً ودون استخدام الحبال في أقل من يوم واحد.
  • في سبيل الاكتشاف: كمين القرش الأبيض العظيم
    فريق من خبراء أسماك القرش ومصور أفلام الحياة البرية المخضرم أندي كازاجراندي يخوضون مغامرة قبالة ساحل جانزباي في جنوب أفريقيا، وإلى وادي (شارك آلي) في مهمة شائقة لاصطياد سمكة من نوع القرش الأبيض العظيم. يأمل الفريق في تركيب أجهزة جمع بيانات وكاميرا فوق ظهور تلك الضواري البحرية المفترسة حتي يتسنى -وللمرة الأولى على الإطلاق- إنجاز توثيق علمي للشخصية الكاملة للقرش الأبيض العظيم أثناء فترة الذروة من حياته الحافلة بالنشاط.
  • في سبيل الاكتشاف: الدب القطبي يواجه دب الجريزلي
    قناة ناشونال جيوغرافيك تتبع فريقاً من خبراء الدببة الشجعان وهم يبحثون عن دليل حي على وجود ما يُدعى (الدب العملاق)، وهو هجين بين الدب الأبيض القطبي والدب الكسلان البني. إن التغير المناخي وما نجم عنه من تنافس على الموارد المحدودة قد تمخض عنه جعل الدب الأبيض الكبير والدب الكسلان العدواني يقتربان في مناطق العيش أكثر من أي وقت مضى. هؤلاء الخبراء الشجعان سيقتحمون منطقة رعي تسكنها الدببة مسلَّحين بأحدث كاميرات الرؤية الليلية في محاولة للعثور على (الدب العملاق) وتصويره.
  • في سبيل الاكتشاف: عبر القطب الجنوبي
    شرع فريق من المغامرين الأستراليين في تحقيق رقم قياسي للقيام برحلة بدون وسائل دعم من شواطئ القارة القطبية الجنوبية إلى القطب الشمالي ذهاباً وإياباً.
  • في سبيل الاكتشاف: اكتشاف بوابة الجحيم
    يتوجه فريق من المستكشفين والعلماء إلى فوهة دارفازا (باب جهنم) التي تشتعل بغاز الميثان في تركمانستان بهدف جمع عينات من قاعدة الحفرة المشتعلة.
إعلانات