http://assets.natgeotv.com/Shows/68719.jpg
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية

وصف

بحلول عام 1970 كانت الغوغاء في أمريكا هي المؤسسة الإجرامية الأكثر قوة في الولايات المتحدة، إنها إمبراطورية الجريمة والسطو والعنف المترامية الأطراف، فضلاً عن أنها تتسم بالقوة والسرية الشديدة، ذلك أن مسؤولي تطبيق القوانين ناضلوا من أجل إحداث تأثير ما ضد هذه الظاهرة، لكنه لم يَمَس عمل المافيا وكان كبار معظم العائلات يعملون بحرية دون أن يتعرضوا لعقوبة أو جزاء. ولكن في عام 1971 كَابَر جو كولومبو وهو كبير الغوغاء ودخل في تحدٍّ مع مكتب التحقيقات الفيدرالي نفسه، حيث رَابَطَ أمام المكاتب في نيويورك وأطلق المؤسسة الإيطالية الأمريكية للحقوق المدنية لوقف المضايقات الحكومية تجاه أفراده. وهناك رؤساء عصابات آخرون لا يحبون الشهرة، وتعرض كولومبو لإطلاق النار وأصيب إصابة قاتلة وسط جمهوره، لكن ذلك لم يكن قبل أن يمنح مكتب التحقيقات الفيدرالي الفرصة لتحديد أعضاء المؤسسة وتصويرهم. وتشهد هذه الأحداث بداية للتغيير الجذري في الغوغاء بوصفهم جيلاً جديداً من رجال العصابات، ويلتقي المسؤولون عن تطبيق القانون وجهاً لوجه في شوارع مدينة نيويورك.

دليل الحلقات

  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: المهمة: دوني براسكو
    ومنذ عام 1978 وتطبيق القانون الأمريكي في حرب مع الغوغاء في أمريكا، ولكن وللمرة الأولى تُتاح فرصة حقيقية لمكتب التحقيقات الفيدرالي للرد، وسلاحهم السري هذه المرة هو العميل جو بيستون واسمه السري "إيه كيه إيه دوني براسكو" الذي تسلل إلى أسرة بونانو وأصبح على صلة وثيقة بالقتلة المعروفين بـ "ليفتي تو غانس روجيرو وسوني بلاك نابوليتانو". ولكن حياة بيستونز تغيرت عقب إطلاق النار على زعيم كارمين جالانتي في وضح النهار. فهو على وشك ترأس المافيا، ولكنه قُتل قبل أن ينال ذلك الشرف. وبالنسبة لأسرة كولومبو، فإن "مايكل فرانزيس" الرجل الذي ترأس المافيا مؤخراً يجني أموالا طائلة، إنه يكسب الملايين، ولكن هذا المال الوفير جعله بؤرة الاهتمام، وأصبح مشبوهاً بين أفراد عائلته، بيد أن المسائل ساءت أكثر بخيانة والده له.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: حرب فيلادلفيا
    وحتى عام 1980 كانت هذه العائلات الخمس في مدينة نيويورك مستمرة في التحكم في جموع الشعب الأمريكي بقبضة حديدية إلى جانب ملايين حالات النصب، ومع ذلك، فمن ضمن أنجح العائلات الإجرامية وأكثرها ثباتاً في أمريكا تقع في فيلادلفيا؛ معقل الجريمة المنظمة التي تديرها مدرسة قديمة من المجرمين تُسمى أنجيلو برونو. بيد أن برونو أُغتيل عام 1980، وبذلك بدأ عهد دموي جديد. وقد أرادت عائلة جينوفيز أن يكون لها ذراع في أتلانتيك سيتي، تلك المدينة المزدهرة حديثاً، ذلك أن رجلهم في المنطقة الساحلية رجل مجرم صعب المراس يُدعى "نيكوديمو ليتل نيكي سكارفو"، وقد تدرج في المناصب بعد مقتل برونو. وقد سيطر "فيل تيستا" على عائلة "فيلي" ولكن بعد مرور عام انفجرت قنبلة ذُرعت في شرفة منزله وحولته إلى أشلاء. وقد أصبح "سكارفو" زعيماً للعصابة في حين أصبح ابن أخيه "فيليب كريزي فيل ليونيتي" ذراعه الأيمن، وهو رجل قاتل أجير تربى منذ طفولته على أن يصبح قاتلاً وحشياً.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: غوتي زعيم المافيا الأسطوري
    إنه عام 1986، وفي أعقاب المحاكمة، يدخل معظم رؤوس عائلات المافيا السجن ويتشتت جمعهم ليُصبح كل منهم بمفرده.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: لعبة النهاية
    في عام 1993 ضَعُفَ نفوذ المافيا الأمريكية حيث حُكم على رؤساء خمس عائلات بالسجن مدى الحياة وشُرِّدَتْ العائلات وتعرضت للعنف ووجهت لها العديد من التهم.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: صراع البقاء عائلات (عصابات) نيويورك
    كانت هناك في أوائل سبعينيات القرن الماضي إمبراطورية خفية من الجريمة والعنف والقوة تهيمن على شوارع مدينة نيويورك. فقد كانت هناك خمس عائلات للمافيا الأمريكية تسيطر على الأمور وكان زعماء هذه العائلات فوق النقد.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: الاختراق الكبير خدعة دوني براسكو
    ومنذ عام 1978 وتطبيق القانون الأمريكي في حرب مع الغوغاء في أمريكا، ولكن وللمرة الأولى تُتاح فرصة حقيقية لمكتب التحقيقات الفيدرالي للرد، وسلاحهم السري هذه المرة هو العميل جو بيستون واسمه السري "إيه كيه إيه دوني براسكو" الذي تسلل إلى أسرة بونانو وأصبح على صلة وثيقة بالقتلة المعروفين بـ "ليفتي تو غانس روجيرو وسوني بلاك نابوليتانو". ولكن حياة بيستونز تغيرت عقب إطلاق النار على زعيم كارمين جالانتي في وضح النهار. فهو على وشك ترأس المافيا، ولكنه قُتل قبل أن ينال ذلك الشرف. وبالنسبة لأسرة كولومبو، فإن "مايكل فرانزيس" الرجل الذي ترأس المافيا مؤخراً يجني أموالا طائلة، إنه يكسب الملايين، ولكن هذا المال الوفير جعله بؤرة الاهتمام، وأصبح مشبوهاً بين أفراد عائلته، بيد أن المسائل ساءت أكثر بخيانة والده له.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: نيويورك - حرب فيلادلفيا
    وحتى عام 1980 كانت هذه العائلات الخمس في مدينة نيويورك مستمرة في التحكم في جموع الشعب الأمريكي بقبضة حديدية إلى جانب ملايين حالات النصب، ومع ذلك، فمن ضمن أنجح العائلات الإجرامية وأكثرها ثباتاً في أمريكا تقع في فيلادلفيا؛ معقل الجريمة المنظمة التي تديرها مدرسة قديمة من المجرمين تُسمى أنجيلو برونو. بيد أن برونو أُغتيل عام 1980، وبذلك بدأ عهد دموي جديد. وقد أرادت عائلة جينوفيز أن يكون لها ذراع في أتلانتيك سيتي، تلك المدينة المزدهرة حديثاً، ذلك أن رجلهم في المنطقة الساحلية رجل مجرم صعب المراس يُدعى "نيكوديمو ليتل نيكي سكارفو"، وقد تدرج في المناصب بعد مقتل برونو. وقد سيطر "فيل تيستا" على عائلة "فيلي" ولكن بعد مرور عام انفجرت قنبلة ذُرعت في شرفة منزله وحولته إلى أشلاء. وقد أصبح "سكارفو" زعيماً للعصابة في حين أصبح ابن أخيه "فيليب كريزي فيل ليونيتي" ذراعه الأيمن، وهو رجل قاتل أجير تربى منذ طفولته على أن يصبح قاتلاً وحشياً.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: Stayin' Alive In The 70s
    كانت هناك في أوائل سبعينيات القرن الماضي إمبراطورية خفية من الجريمة والعنف والقوة تهيمن على شوارع مدينة نيويورك. فقد كانت هناك خمس عائلات للمافيا الأمريكية تسيطر على الأمور وكان زعماء هذه العائلات فوق النقد.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: تفكيك العصابة
    وفي عام 1983 يقرأ مُدعي فيدرالي عُين حديثاً في مدينة نيويورك السيرة الذاتية المنشورة مؤخراً وهو لا يصدق ذلك.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: Operation Donnie Brasco
    ومنذ عام 1978 وتطبيق القانون الأمريكي في حرب مع الغوغاء في أمريكا، ولكن وللمرة الأولى تُتاح فرصة حقيقية لمكتب التحقيقات الفيدرالي للرد، وسلاحهم السري هذه المرة هو العميل جو بيستون واسمه السري "إيه كيه إيه دوني براسكو" الذي تسلل إلى أسرة بونانو وأصبح على صلة وثيقة بالقتلة المعروفين بـ "ليفتي تو غانس روجيرو وسوني بلاك نابوليتانو". ولكن حياة بيستونز تغيرت عقب إطلاق النار على زعيم كارمين جالانتي في وضح النهار. فهو على وشك ترأس المافيا، ولكنه قُتل قبل أن ينال ذلك الشرف. وبالنسبة لأسرة كولومبو، فإن "مايكل فرانزيس" الرجل الذي ترأس المافيا مؤخراً يجني أموالا طائلة، إنه يكسب الملايين، ولكن هذا المال الوفير جعله بؤرة الاهتمام، وأصبح مشبوهاً بين أفراد عائلته، بيد أن المسائل ساءت أكثر بخيانة والده له.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: "غوتي" زعيم المافيا الأسطوري
    إنه عام 1986، وفي أعقاب المحاكمة، يدخل معظم رؤوس عائلات المافيا السجن ويتشتت جمعهم ليُصبح كل منهم بمفرده.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: New York-Philly War
    وحتى عام 1980 كانت هذه العائلات الخمس في مدينة نيويورك مستمرة في التحكم في جموع الشعب الأمريكي بقبضة حديدية إلى جانب ملايين حالات النصب، ومع ذلك، فمن ضمن أنجح العائلات الإجرامية وأكثرها ثباتاً في أمريكا تقع في فيلادلفيا؛ معقل الجريمة المنظمة التي تديرها مدرسة قديمة من المجرمين تُسمى أنجيلو برونو. بيد أن برونو أُغتيل عام 1980، وبذلك بدأ عهد دموي جديد. وقد أرادت عائلة جينوفيز أن يكون لها ذراع في أتلانتيك سيتي، تلك المدينة المزدهرة حديثاً، ذلك أن رجلهم في المنطقة الساحلية رجل مجرم صعب المراس يُدعى "نيكوديمو ليتل نيكي سكارفو"، وقد تدرج في المناصب بعد مقتل برونو. وقد سيطر "فيل تيستا" على عائلة "فيلي" ولكن بعد مرور عام انفجرت قنبلة ذُرعت في شرفة منزله وحولته إلى أشلاء. وقد أصبح "سكارفو" زعيماً للعصابة في حين أصبح ابن أخيه "فيليب كريزي فيل ليونيتي" ذراعه الأيمن، وهو رجل قاتل أجير تربى منذ طفولته على أن يصبح قاتلاً وحشياً.
  • نظرة عن كثب: المافيا الأميركية: Taking Down The Mob
    وفي عام 1983 يقرأ مُدعي فيدرالي عُين حديثاً في مدينة نيويورك السيرة الذاتية المنشورة مؤخراً وهو لا يصدق ذلك.
إعلانات