http://assets.natgeotv.com/Shows/6916.jpg

وصف

تاريخ حافل من التنقيب عن الآثار، تفتنك الرحلة عبر العوالم القديمة والحديثة. إنها حكاية الكنوز الخفية والواقع العلمي الذي كانت عليه حياتنا الماضي، كلّ ذلك يأتينا من خلال قصص المغامرات واكتشافات عظماء علماء الآثار. يقدمها جون رومر ويسلسلها زمنيا ليروي لنا قصصا عن الاكتشافات الأكثر شأنا وشهرة في علم الآثار وعن تطور العلم الحديث الذي نتج عن تلك الاكتشافات.

دليل الحلقات

  • الكنز المفقود: تاكلامكان الصحراء المتجمدة
    مع ازدهار التجارة بفضل طريق الحرير، استحالت آسيا الوسطى بوتقة من الثقافات. هنا عند حدود صحراء تاكلاماكان، مزيج غريب من التأثيرات الهندية والمغولية والصينية والأوروبية تمخّض عن نهضة ثقافية تثير العجب. خلال القرن السابع، سبرَ راهب صيني يُدعى شوان تزانغ أغوار الصحراء في رحلة حجّ بوذية إلى الهند. الوصف الذي أتى به للمدن الواحات التي صادفها سيكون بالغ القيمة لمستكشف آخر بعد انقضاء ما يزيد عن الألف سنة. عالم الآثار السير أوريل ستاين الذي عاش في القرن العشرين خاض غمار صحراء الـتاكلاماكان الفتاكة ليثبت نظرياته الخاصة حول حضارة الصين الغربية الضائعة. ومرة أخرى حدت به كتابات شوان تزانغ إلى كنز أثري وهو عبارة عن مدن مطمورة تحت ارمال كانت في الماضيً مزدهرة. سيراً على خطى الراهب، حقق ستاين أعظم اكتشافاته: مكتبة بوذية تبلغ من العمر ألف سنة في حالة شبه ممتازة
  • الكنز المفقود: شيفرة ملوك المايا
  • الكنز المفقود: حضارة الإنكا المندثرة
  • الكنز المفقود: أمجاد أنغكور وات
    معابد حجرية تأخذ بالألباب تمتد على مساحة 200 ميل مربع- هُجرت مدينة أنكور الكمبودية في القرن الرابع عشر.
    أعظم معابدها, أنكور وات, هو جوهرة تاج المدينة. خارطة حجرية واسعة وأحد إبداعات الإنسان المميزة. في عام 1856 , عالم التاريخ الطبيعي الفرنسي الشاب, هنري موهو, انطلق ليكتشف أنواعاً حيوانية جديدة جنوب شرقي آسيا. بدل ذلك, عثر مصادفة على مدينة أنكور الضائعة. اكتشف معابدها المخبأة في الأدغال واحداً تلو آخر, كتب موهو تقريراً مثيراً عن أكثر آثار آسيا رومانسية وسحراً. ما أثار اهتماماً كبيراً حول العالم.
    مر أكثر من خمسين سنة قبل أن يظهر سجل مكتوب عن حضارة كمبوديا الضائعة إلى الضوء. اكتشف العلماء وثيقة مكتوبة من قبل مبعوث صيني في القرن الثالث عشر. وصف هذا السجل المتميز أنكور في أوجها – عاصمة زاخرة بالثراء المذهل, الأمراء الوسيمين, والعادات الغريبة. كان كاتبها, زو داغون, دبلوماسياً مرسلاً من قبل الخان الصيني ليحقق في مملكة الـخمير الغامضة ويخطط لهجوم مغولي.
  • الكنز المفقود: مملكة أفريقيا المنسية
    في عمق إفريقيا الجنوبية وفي زمبابوي الحالية أنشئت حضارة عظيمة وازدهرت في القرن التاسع. مدينتها المذهلة المسورة تقف شاهداً على ثقافة رفيعة ومزدهرة تسمى "زمبابوي العظيمة". كانت أكبر من لندن في العصور الوسطى قبل خمسمئة عام وهي غنية بالذهب والعاج، ولكن في القرن الرابع عشر وعلى حين غرة دخل هذا المجتمع في عالم النسيان. عالم الجيولوجيا الألماني كارل ماوخ، الذي أصبح مهووساً بالشائعات عن الأطلال الغامضة شمالي نهر ليمبوبو، نجا من عمليتي اختطاف وسرقة ليكتشف ثقافة زمبابوي العظيمة عام 1871. وبعدما أحس بشعور غامر تجاه ما رآه تأكد ماوخ من أنه عثر على قصور ملكة سبأ وكنوز الملك سليمان. اعتبرت نظريات ماوخ حقيقة قائمة حتى عام 1929 عندما نقبت عالمة الآثار القديرة غيرترود كاتون تومبسون في الموقع برفقة فريقها النسائي. كشفت النقاب عن دليل يثبت أن زمبابوي العظيمة أنشأت من قبل سكان إفريقيا الأصليين مثبتة أنه من الممكن أن تنشأ حضارة رفيعة المقام في إفريقيا السوداء. لقد قلبت اكتشافاتها أفكار العنصريين المسبقة والمتعلقة بإفريقيا رأساً على عقب داحضة ومن غير شك أسطورة فوقية البيض العنصرية.
  • الكنز المفقود: طريق الحرير
  • الكنز المفقود: مملكة التبت المخفية
    صائدو الكنوز/مملكة التيبت المخفية: التيبت التي يكتنفها الغموض منذ فجر التاريخ المسجل بدت واحدة من أكثر ممالك الأرض بعداً وصعوبة في الوصول إليها. في القرن التاسع عشر وعندما أدركت المخططات الاستعمارية للقوى الأوروبية في آسيا الوسطى طردت التيبت الغربيين وأغلقت حدودها. وبينما أوغلت عزلتها في العمق ازدادت فتنتها وغموضها. وفي منتصف القرن التاسع عشر أسر الغرب بالتيبت وأخذ بأهميتها الاستراتيجية في "اللعبة العظيمة" للسيطرة على آسيا الوسطى. وفي عام 1865 أرسلت بريطانيا بعثة هندية بسيطة إلى الأراضي المحرمة لترسم خرائط لممراتها الجبلية الغدارة. قضى ناين سينغ الذي انتحل شخصية حاج بوذي عاماً ونصفه في التيبت وخلص إلى مسح مدهش ودقيق جداً للأرض الغامضة. إن قصته تعتبر واحدة من أعظم القصص غير المعروفة في تاريخ المغامرات. وبعد أربعين عاماً وباستخدام الخرائط نفسها التي رسمها ناين سينغ استطاع فرانسيس ينغهزباند، وهو مستعمر بريطاني، أن يخترق أخيراً مدينة لاسا المخفية وبذلك ينهي سنوات العزلة لهذا البلد.
  • الكنز المفقود: عند ضفاف المشرق
  • الكنز المفقود: الكأس المقدسة
    ألهبت أسطورة الكوب المقدس التي كتبت في العام 1185 الخيال الأوربي و لا زالت تحتفظ بوقعها حتى يومنا هذا, فقد كانت الأكثر قداسة من بين الآثار المقدسة و يُدَّ عَى أن الإناء احتوى على خمر العشاء الأخير بالإضافة إلى دماء المسيح المصلوب, و أصبح البحث الأسطوري عن الكوب هو جوهر البحث عن الكنز. لقد دخلت العديد من تجارب أحد أكثر الشخصيات استثنائية في العصور الوسطى و هو ريتشارد قلب الأسد, ملك بريطانيا آنذاك, في تفاصيل الأسطورة, حيث سيجد كل من حملته الصليبية على الأرض المقدسة و بحثه الشغوف عن الخلاص طريقهما إلى قصة الكوب. على مدى القرون أخذ آخرون على عاتقهم مهمة البحث عن الكوب المقدس حرفيا ً, فبعد مرور أكثر من 700 سنة على ذلك سيبحث الألماني في القرن العشرين عن الكوب بكل جدية, فقد كان أوتو راهن مقتنعا ً بالوجود الحقيقي للكوب و كرس حياته للبحث العبثي و المأساوي عنه, لكن كان هو و الكوب من ضحايا الهوس النازي بإراقة الدماء و العرق الصافي, فكانت قصة راهن العجيبة مصدر إلهام ستيفن سبيلبيرغ في حكاية " إنديانا جونز و الحملة الصليبية الأخيرة". تبقى أسطورة الكوب المقدس و بعد مرور ما يزيد على ألف سنة أحد أكثر الرموز التي خرج بها الخيال البشري غموضا ً و قوة ً.
  • الكنز المفقود: ممالك الهند
    إنها الهند, لقد استهوت الغرباء و جذبتهم فهي ذائعة الصيت في ثرائها و كنوزها الثقافية و روحانيتها. كثرٌ هم الذين تنافسوا ليبسطوا سيطرتهم على هذه الأرض الخرافية و المتنوعة. لقد ازدهرت إمبراطوريتان عظيمتان على شبه القارة الواسعة هذه أسسهما المغول الغازون و البريطانيون.
  • الكنز المفقود: أمجاد روما القديمة
    كانت الإمبراطورية الرومانية أغنى وأقوى من أي حضارة قديمة أخرى، وقد تنعمّت بالازدهار فترة طويلة، تُعرف هذه الفترة بالسلام الروماني. لكن أعظم كنز في تلك المرحلة ليس الغنى بل أسطورة روما. تلك الصورة التجريدية للإمبراطورية الرائعة أثرت بالحالمين والطغاة على مرّ السنين، وأغرت بعضهم بالعودة إلى روما لدعم أحلامهم الخاصة في تحقيق السلطة. خلال منتصف القرن الرابع عشر، خاطر ابن حارس فندق بحياته ليضرم من جديد شعلة الأمجاد السابقة لهذه المدينة. حارب كولا دي رينزو سلطة الكنيسة الكاثوليكية ومجموعة من الأرستقراطيين المحليين ليعلن عن جمهورية رومانية جديدة. مع أن جهوده باءت بالفشل في نهاية المطافـ، غير أنه دعم عصر النهضة بفكرة أن روما قد تنهض من جديد. وبعد مرور 700 عام، استلم بينيتو موسوليني السلطة في إيطاليا وزاد هوسه في إعادة تأسيس الماضي الإمبراطوري. استهلّ طريقه معتمداً خطة تنمو عن طموح لإعادة تأسيس أمجاد روما القديمة. شأنه شأن كولا دي ريانزو، فارق موسوليني الحياة وهو يسعى وراء تحقيق رغبته، غير أن قصته باتت جزءاًً لا يتجزأ من التاريخ
  • الكنز المفقود: أمجاد إيجة القديمة
    كتب الشاعر الملحمي هوميروس عن مدينة طروادة المحصنة، مخلداً تدميرها خلال الحرب. لكن في القرن التاسع عشر، اعتبر الجميع هذه القصة خرافة. باستثناء رجل واحد، هاينريش شليمان، وهو رجل أعمال ألماني تبع الخيوط في كتابات هوميروس وكشف النقاب عن آثار مدينتي طروادة ومايكينا القديمتين بالإضافة إلى أروع الكنوز. بعد جيل، تخطى إنكيزي يدعى آرثر إيفانز حدود التاريخ الأوروبي باكتشافه قصر كنوسوس القديم في جزيرة كريت. في خطوة مثيرة للجدل، أعاد إيفانز بناء قسم من القصر، مازجاً نظرياته الخاصة عن حضارة أسماها "حضارة مينوسية" والتاريخ الأثري.
  • الكنز المفقود: لغز النيل
إعلانات