http://assets.natgeotv.com/Shows/64586.jpg

وصف

مثلما هو الحال مع تمساح المياه المالحة في أستراليا، فإن أعداداً هائلة من التماسيح الأمريكية في ولاية فلوريدا بصدد العودة إلى الحياة البرية مرة أخرى. في عام 1975، وُضع التمساح الأمريكي وتمساح المياه المالحة في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض في ولاية فلوريدا بسبب الإفراط في الصيد وتدمير الموائل. وقد انخفضت أعداد التماسيح الأمريكية في ولاية فلوريدا إلى حوالي 200 تمساح، ولكن أعداد التماسيح الأمريكية وصلت لما يزيد على 2000 تمساح على مدار الثلاثين عاماً التالية. كان عالما الأحياء مارك باري وجو واسيلفسكي يعملان بلا كلل لمساعدة هذه الأعداد في ولاية فلوريدا كي تنجو من الانقراض، وينضم جريج أريكسون عالم الحفريات لمارك باري وهو يشرح كيف ساعد هذه الأنواع في إعادة التكاثر في حديقة ايفرجليدز الوطنية، ويوضح لنا العالم جو واسيلفسكي كيف أصبحت الموائل غير المحتملة منقذة لهذه التماسيح. إن تمساح المياه المالحة في الإقليم الشمالي بأستراليا عاد بشكل ملحوظ  وأفضل من مثيله في نصف الكرة الغربي.
وقد ارتفعت أعداد التماسيح هناك إلى ما يقرب من 100000 تمساح، وقد تسبب هذا في مشكلة كبيرة، وهي كيفية إبعادها عن الناس، وقد انضم عالِم الحيوان آدم بريتون لتومي نيكولز في صيد التماسيح حول داروين هاربور وينضم أيضاً إلى الحارس غاري ليندنر حيث خصص مكاناً للتماسيح في حديقة كاكادو الوطنية.  وهذه هي الحلول التي وضعتها أستراليا موضع التطبيق للحفاظ على التماسيح بعيداً عن الناس، وبينما تواصل التماسيح نموها في ولاية فلوريدا وتشق طريقها إلى مناطق آهلة أكثر بالسكان، فهل تحتاج ولاية فلوريدا إلى تنفيذ ممارساتٍ مثل تلك الموجودة في أستراليا لمنع هجمات التماسيح على الناس؟

دليل الحلقات

  • التماسيح
    عرضٌ مثير ومليء بالمعلومات لقصص مذهلة لمواجهات ومعارك مع التماسيح.
إعلانات