http://assets.natgeotv.com/Shows/7020.jpg

وصف

ثمة من يؤمن بما يسمى غالباً بالخوارق ومن يؤمن فقط بما يمكن إثباته بالعلم. نكشف مع المؤمنين والمشككين الحقيقة والقصص المخيفة عن القتلة المسرنمين وجروح المسيح والأقزام والحيوانات المفترسة الليلية مصاصة الدماء بحيث يمكنكم وحدكم تحديد، هل هذا حقيقي؟

في حلقة "القتلة المسرنمون"، يضرب رجل من مانشستر والده حتى الموت ويصيبه بـ90 جرحاً مختلفاً. في كندا يقود رجل 22 كيلومتراً ويقتل حماته. فيما في أميركا يطعن والد سعيد بزواجه زوجته 44 مرة ويغرقها في حوضهما للسباحة، دفاعهم؟ كانوا نائمين حينها، هذا الوثائقي الآسر يسأل إن كان من الممكن أن يرتكب الناس جرائم عنيفة ومعقدة فيما هم نائمون ويلتقي بمركمجين بريطانيين ينامون كل ليلة وهم يعرفون أنهم قد يعيثون الفوضى بدون قصد قبل أن يستيقظوا لقرون، لجأ الإنسان لتنبؤ مستقبله مستشيراً العرافين والمنجمين، إن كان "شيفرة الإنجيل" "شيفرة المايا" أو "سيليستين بروفيسي" وهي كتب تدعي تنبؤ المستقبل تستمر في كونها شعبية نوستراداموس هو أحد الأنبياء الأكثر شهرة في العالم، يشرح علماء الرياضيات كيف يمكن لـ"كتاب شيفرة الإنجيل" تنبؤ أي شيء من تواريخ الحروب والاغتيالات إلى اسم كلبكم.

في كتاب "نوستراداموس إيفيكت" نتعقب تنبؤات أهم العرافين اليوم مثل سيلفيا براون كتاب دان براون الديني المشوق سحر الملايين محطماً أرقاماً قياسية في المبيعات ومنتجاً نسخة هوليوودية محتمة، انضموا إلينا فيما نستكشف ادعاءات براون ونلتقي بواضعي نظريات متآمرة آخرين يظنون أن أخلاف يسوع لا يزالون موجودين.

يقال إنه تم تناقل السر عبر أجيال من المؤمنين بمن فيهم ليوناردو دافينشي السير آيزك نيوتن وفيكتور هوغو، "دافينشيز كود" يجد ثغرات في هذا المفهوم الرومنسي بالإضافة إلى حقائق محتملة، إذ كانت هذه النظريات المتآمرة صحيحة أيمكن لأخلاف يسوع ومريم المجدلية أن يكونوا أحياء اليوم؟

عندما تم اكتشاف بقايا جنس أقزام جديد في جزيرة إندونيسية بعيدة، هُزّ عالم الأنثربولوجيا وُنتن، لكن بالنسبة إلى علماء الحيوانات غير المكتشفة، كان الخبر دليلاً إضافياً على وجود الـ"أورانغ بينوك" الأسطوري أو "الرجل القزم" الذي يزعم أنه سكن الأدغال الإندونيسية في حلقة "رجل القرد في سوماترا" نرى إن كان من الممكن إن كان أولئك الأقزام لا يزالون موجودين في أعماق أدغال سوماترا أو ماليزيا.

دليل الحلقات

  • حقيقة أم زيف: آخر رجال الكهوف
  • حقيقة أم زيف: الأشباح
    منذ الأزل, برزت روايات مقلقة من بعض أبرز الأماكن المسكونة في العالم. أشخاص مع ميل إلى القوى الخارقة للطبيعة يزعمون أن الأصوات بلا أجسام والتغيرات المفاجئة في درجات الحرارة والكتلات الصغيرة من الهيولى هي أدلة قاطعة على وجود أشباح في تلك الأماكن. هل هو الوقت المناسب لاستدعاء مطاردي الأشباح أم لفحص رؤوسنا؟ من صور طيفية التقطتها الكاميرات إلى كرات من النور الغريبة التي تعبر الأماكن المخيفة, سنتبع العلماء الذين يسبرون غور المسكون ويشرّحون الأدلة المتينة على زيارات طيفية بمساعدة تحريين في الظواهر الخارقة للطبيعة.المؤمنون والعلماء يستعدون لجدل مثير للقشعريرة.
  • حقيقة أم زيف: دوائر الحقول
    في الريف الإنكليزي, لغز عمره عقود يأبى أن يزول. هل دوائر الحقول هي رسائل معقدة جداً من الفضاء الخارجي أم هي خدعة بشرية عميقة الأبعاد؟ حين أقرّ فنانان عام 1991 بأنهما ابتكرا مئات الدوائر كمزحة, بدا أن القضية أُقفلت أخيراً. عوضاً عن ذلك, بدأت الدوائر تظهر بوتيرة أكبر وبأشكال معقدة ومذهلة. من كرات الضوء التي التقطتها الكاميرات إلى تشوهات مذهلة في المحاصيل, تسلّح المتخصصون بدوائر الحقول بأدلة تدعم مزاعمهم بأن الدوائر هي آثار الصحون الطائرة أو الأنماط المناخية الغريبة. لكن لدى المشككين سلاحهم الخاص وهو التدقيق النقدي الذي يقولون إنه يثبت أن دوائر المحاصيل مجرد خدعة. انضموا إلى المؤمنين والعلماء وصانعي دوائر الحقول الذين يخوضون جدلاً كونياً.
  • حقيقة أم زيف: ذو القدم الكبيرة
    هل هناك حقاً رئيسات عملاقة تجوب براري العالم؟ أم ذو القدم الكبيرة وأقرانه في العالم من نسج خيالنا؟ افحصوا الأدلة بأنفسكم مع المؤمنين والمشككين على حد سواء. أصغوا إلى روايات عن لقاءات مروّعة وانظروا إلى آثار أقدام عملاقة وتفحصوا فيلم عام 1967 الشهير. تعقبوا الأثر الجنائي وعملية رصد حقيقية لذو القدم الكبيرة فيما يلاحق العلم أكثر المخلوقات الأسطورية تملصاً.
  • حقيقة أم زيف: الصحون الطائرة
  • حقيقة أم زيف: احتراق ذاتي
    هل الاحتراق اذاتي نتيجة نيران غامضة تشتعل ضمن الجسد أو سوء تفسير لحرق خارجي نادر ولكنه حقيقي جداً ، المحققون في الظواهر الخارقة للطبيعة وعلماء الأحياء الجنائيون والفيزيائيون وخبراء انيران فحصوا الأدلة والنظريات: من البيروترونات في جسم أصيب بقصور إلى الأشباح الضاجة، من الصواعق الكروية إلى مفعو الفتيل. هذه النظريات تُطبّق عى حاة موثّقة من الاحتراق الذاتي وتُستخدم لتحري عن قصة ناج حديث من نيران غامضة
  • حقيقة أم زيف: وحوش الأعماق
  • حقيقة أم زيف: قوى بشرية خارقة
  • حقيقة أم زيف: مصاصو الدماء
    كان الكونت دراكولا، من نسج خيال الروائي الفذ برام ستوكر، ياترى هل كان الحافز لثقافة جديدة ظهرت؟! تعرف على المزيد في برنامج حقيقة أم زيف.
  • حقيقة أم زيف: مثلث برمودا
    قوارب تتلاشى، وطائرات تختفي فجأة دون أن يبقى لها أثر. ما الذي يحدث ياترى في هذا البحر الملعون، مثلث برمودا
  • حقيقة أم زيف: البيوت المسكونة
    هل تصدق أن هناك أرواحاً شريرة، وأن هناك قوى خارقة؟! تابع برنامجنا حقيقة أم زيف، الذي نزيح فيه الستار عن حقائق قد تبعث في نفسك الفزع
  • حقيقة أم زيف: الملك آرثر
    من خلال جمع الأدلة وأجزاء من الوثائق الباقية التي يعود تاريخها إلى 1500 عام، نحن نتحرى عما إذا كان الملك آرثر الحقيقي موجودًا بالفعل.
  • حقيقة أم زيف: سفن الأشباح
    روايات عن سفن أشباح مروّعة وملعونة أسرتنا ولازمتنا لقرون، من سفن طيفية تقودها أرواح سفينة (كوين ماري) الملعونة، سفينة محيطية تردد ليلاً صدى أنين البحّارة المتوفين إلى سفينة (ماري سيليست) اتي اختفى طاقمها بلا أثر، يبدو أن النشاطات الحارقة للطبيعة في عرض البحر تفوق تلك التي تشهدها قبور العالم كلها أيعقل أن تكون هذه الأساطير حقيقية؟ أيمكن تفسيرها بالعلم والمنطق أم يجري أمر غير قابل للتفسير؟
  • حقيقة أم زيف: جاك السفاح
    نشر الرعب في شوارع الطرف الشرقي لـ(لندن) لثلاثة أشهر في خريف 1988 فعل ذلك عبر قتل وذبح خمس نساء على الأقل، سلسلة الجرائم الوجيزة هذه أكسبت القاتل أهم لقب على الإطلاق ذلك الاسم وطريقة قتل ضحاياه المروّعة جعلا من (جاك السفاح) أشهر قاتل متسلسل على الإطلاق ولكن لا أحد يعرف هويته، خلال السنوات التي تلت جرائم السفاح، أصبح البحث عن هويته موضع اهتمام عام، ولا يزال البحث متواصلاً ولكن هل يقترب البحث من الحقيقة؟ يظن البعض أنه يقترب، مؤلّفة قصص الجرائم (باتريسيا كورنويل)
    أثارت اهتمام العالم بكتابها الجديد عن هويته السفاح ككل من درس (جاك السفاح)، تملك
    (كورنويل) نظرية عن هويته، الأدلة التي جمعتها تشير إلى فنان بريطاني مشهور اسمه (والتر سيكرت) الذي كان في سن الـ28 لدى وقوع الجرائم، وبدا أنها أثارت اهتمامه على نحو غير اعتيادي، أعمال (سيكرت) الفنية مرعبة وعلاقته بالنساء مشبوهة طفولته ملائمة للتحليل الفرويدي لكن هل يثبت أي من ذلك أنه كان قاتل عاهرات؟ لذلك تشير (كورنويل)
    إلى أكبر مجموعة من الأدلة الحسية المتبقية من قضية السفاح، مئات الرسائل التي تلقتها الشرطة خلال فترة الجرائم ويُزعم بأن القاتل كتبها بنفسه، تظن (كورنويل) أن الرسائل تسرد قصة، ليس عبر كلماتها فحسب بل أيضاً عبر صياغة الكلمات والأوراق التي كُتبت
    عليها والرسوم على الهوامش، تظن أن بعض الأحرف دوّنها (والتر سيكرت) وسنكلّم المتخصصون بصيانة الأوراق والفن ومحللي الخطوط الذين يفحصون الأحرف بحثاً عن أدلة في هذه الأثناء، تنتشر نظريات أخرى عن هوية السفاح، تزور مواقع الجرائم مع
    (أيفور إدواردز) وهو مجرم محترف تحوّل إلى تحرّ سرّي هاو، يظن أن (جاك السفاح)
    كان يمارس السحر الأسود، يكشف (إدواردز) عن أنماط للجرائم التي يظن أنها تجرّم المشتبه به (روبرت دونستون ستفنسون) الذي ربما قتل ضحاياه عند نقاط استراتيجية
    على خريطة بغية تدنيس الصليب المسيحي، إن بدت نظرية (إدواردز) بعيدة الاحتمال فهي
    ليست الأولى، هناك أيضاً النظرية الماسونية التي تشير إلى نقاط تشابه بين طبيعة الجرائم العشائرية والعشائر الماسونية القديمة، وتزدهر نظريات المؤامرة وتتضمن حتى العائلة
    المالكة، هل يُعقل أن تكون إحدى النظريات صائبة؟ هل كان (جاك السفاح) فناناً معبوداً
    مشعوذاً، فرداً في الأسرة المالكة أم كان مجرد شخص مجهول الهوية أصبح اسمه طي النسيان؟ المتخصصون بالسفاح، علماء النفس الجنائيون، الخبراء الجنائيون والعلماء
    يفحصون الأدلة بحثاً عن هوية السفاح.
  • حقيقة أم زيف: أول رواد الفضاء
    تطوّر، تصميم ذكي أم زيارة فضائية؟ مجموعة من المؤمنين تصر‍ّ على أن المخلوقات
    الفضائية زارتنا قبل آلاف السنين وأننا مدينون بوجودنا لها، ليس بعض الخبراء واقين من ذلك، انضموا إلى قناة (ناشنل جيوغرافيك) فيما يفحص برنامج "حقيقة أم زيف" الأدلة
    ويفصل بين العلم والعلم الخيالي.
  • حقيقة أم زيف: Chupacabras
  • حقيقة أم زيف: فتى البرية
    فكرة عيش ولد بمفرده في البرية أسرت مجتمعنا لقرون، من روايات فتى أدغال ربّته القرود إلى توأمتين رعتهما الذئاب، هذه مآس إنسانية تتحدّى أي تفسير، أو أيمكن وصفها كمآس؟ على مرّ السنين، نوقشت النظريات والتجارب واقتُرحت وفُحصت ودُحضت. أولاً سنلقي نظرة معمّقة على قصة شاب من أوغندا من ضواحي كمبالا، ثمَ سنجمع الخبراء من كل الميادين، من العلم السلوكي إلى طب النفس الخاص باأطفال لمعرفة حقيقة ما يجري. لذا انضموا إلينا في تحقيق آسر يفحص فيه برنامج "حقيقة أم زيف" الأدلة، و يفصل الوقائع من أعماق الأدغال.
    القردة السمراء، والكلاب البرية، والذئاب الرمادية؟ أيستطيع أي من هذه الحيوانات أن يربّي ولداً أو يعتني به؟ أي نوع من العالم نعيش فيه حين يعتني حيوان بري بطفل إنسان؟ هل يستطيع التاريخ تأكيد هذه الظواهر أو دحضها؟ يجتمع الخبراء لمشاطرة معارفهم فيما يأخذكم "حقيقة أم زيف" في رحلة آسرة إلى أماكن مختلفة لكشف حقيقة هذه المسألة المحيّرة
  • حقيقة أم زيف: Sleepwalking Murders
  • حقيقة أم زيف: أطلانتس الأسطورية
    هل يمكن لمجتمع أن يبلغ الكمال؟ أم هذا محض خيال؟ انضموا إلى ثلاثة رجال انطلقوا في سعي دؤوب وراء حضارة أتلانتس الضائعة التي كانت وما زالت عصية على المستكشفين والرحالة.
  • حقيقة أم زيف: Apeman Of Sumatra
  • حقيقة أم زيف: الحياة على المريخ
    المريخ هو رابع أقرب كوكب إلى الشمس، ولطالما استحوذ على خيال الإنسان، لكن هل هناك مريخيون حقاً يسيرون على سطحه الأحمر؟ هل هذه حقيقة أم ضرب من الأوهام؟ تابعوا تحقيقنا العلمي…
  • حقيقة أم زيف: Nostradamus Effect
  • حقيقة أم زيف: تشوباكراباس
    هناك عدة نظريات حول مصاص دماء الأحياء الشرس في وسط وجنوب أمريكا؛ الأمر الذي أثار حماسة تشوباكراباس.
  • حقيقة أم زيف: المسرنمين القتلة
    هل من الممكن أن يرتكب الأشخاص جرائم معقدة وهم مسرنمين. اكتشف العلم وراء هذا.
  • حقيقة أم زيف: رجل سومطرة القرد
    هل من الممكن وجود عرق الهوبيت في أعماق أدغال سومطرة أو ماليزيا؟ فلنقم بمغامرة في أدغال إندونيسيا لتصوير القرد الذي يشبه الإنسان.
  • حقيقة أم زيف: تاثير نوستراداموس
    تتبّع تنبؤات "العرافات" المتميزات الموجودات على الساحة هذه الأيام من أمثال سيلفيا براون والحكم متروك لك؛ هل من الممكن التنبؤ بالمستقبل؟!
  • حقيقة أم زيف: وحش الأعماق
إعلانات

الفيديوهات