http://assets.natgeotv.com/Shows/6972.jpg

وصف

قفز في بركة سباحة متجلدة بدرجة حرارة 14 درجة مئوية تحت الصفر في شمال الصين؟ لاتوجد مشكلة ممارسة لعبة البولو مع عنزة مقطوعة الرأس ؟ أمر سهل عملية إبعاد من مقاطعة غانسو على يد الحكومة الصينية؟ كل هذا ضمن عمل يومي تسلق درجات ُسلّم مصنوعة من السيوف بعلو خمسة ادوار؟ قد يكن هذا متجاوزاً للحدود الآن بالنسبة إلى ثنائي عالم التصوير وصناعة الأفلام بيتر وجف هتشينز على مدى 20 سنة تقريباً.

في هذا المسلسل الوثائقي الجديد المكون من ستة حلقات يعود بيتر وجف إلى الصين حيث عاشا هناك خلال طفولتهما لصنع برنامج وثائقي عن البلاد في خضم إعادة تكوينها الإجتماعي وقد قاما بتوثيق فريد لإمتزاج الصين القديمة مع الحديثة سواء في جولة من لعبة كرة السلة الحرة مع رعاة من التيبت أو حفل رقص مبتكر خارج نطاق مخيمات رحالة الكيركيز التقليدية أو جولة على الجمال مع دليل للصحراء يحمل هاتفاً نقالاً.

كرس الشابان خلال وجودهما في يونان الوقت لزيارة منافس في رمي القوس والسهام من قبيلة ليزو والذي لايمكن الوصول إلى كوخه إلا عبر سلك معلق في الجو والذي يزينه بجرذ يتدلى من السقف ،وفي غانسو خبرالإثنان ولأول مرة الصراع السياسي الذي يجري في الصين.

بعد إجبارهما على مغادرة المنطقة خلال مظاهرات التبيت الأخيرة، عاد بيتر وجف إلى هاربين وإلى منطقة مألوفة لتجربة أيديهما في أعمال النحت الثلجية قبل تدفئة أنفسهما بتناول بضعة أقداح من الفودكا في حانة محلية مبنية من الثلج بصورة كاملة.

يسمح البرنامج لجف وبيتر تقديم أفضل مايجيدان فعله وهو إلتقاط صور وأفلام قصيرة مذهلة بالفعل حولت المسلسل إلى وليمة مرئية كذلك التنقل من غرب الصين الخشن الوعر إلى منطقة الطبيعة الجميلة ثري غورغز على ضفاف نهر يانغتز عند السهول المنعزلة لمنغوليا الداخلية .ينقل بيتر وجف بصورة معبرة شعور تلك المناظر الطبيعية والروحية لدى هؤلاء الذين يعيشون في تلك البلاد التي تعج بالنشاط.

دليل الحلقات

  • فقد في الصين: قبائل وشعوب
    في هذه الحلقة يقوم الأخوان بيت وجيف هاتشينز بزيارة إلى مقاطعة يونان الصينية. إنها المقاطعة الأكثر تعددية في الصين بأسرها، وذلك لأنها تتضمن خمساً وعشرين أقلية ويزور الأخوان متنزه الأقليات الإثنية الوطني وسرعان ما يكتشفان أنهما كي يفهما ثقافات تلك الشعوب عليهما زيارتهم في قراهم الأم. ويحضر بيتر وجيف احتفالاً لشعب الليزو يتضمن ارتقاء سلم سيوف من أحد عشر طابقاً والسير على الجمر المشتعل. وقرر بيتر القيام برحلة شديدة التعرجات في دولاب هواء قديم الطراز واشتركا في مسابقة تقليدية لرمي النبال. كما أنهما انزلقا على حبل معلق فوق وادٍ عميق في قرية ليزو. وزارا متنزهاً للفيلة في باي وحصلا كمفاجأة على تدليك من الفيلة. ومن هنا انتقلا للمشاركة في مهرجان الداي للتقاذف بالمياه. استمتع الأخوان بوقتهما في استكشاف هذه الثقافات الفريدة من نوعها، لكن لا يسعهما إلا أن يلاحظا كم تتحول هذه المهرجانات إلى نشاطات سياحية.
  • فقد في الصين: طريق الحرير
    يبدأ بيتر وجيف هتشنز رحلتهما إلى الصين من منطقة شينجيانغ الغربية في الصين، والتي يسكنها أشخاص يُعرفون باسم الأويغور. يحاول الأخوان معرفة أساليب معيشة هؤلاء الأشخاص الريفيين. فيبدآن رحلتهما بزيارة مدينة كاشغار التي تقع قرب الممر الوحيد قرب جبل بامير الذي يستحيل عبوره. كانت كاشغار المحطة الأخيرة قبل أن يسلكا الطريق الحريري إلى الأسواق الغربية، ولكن في كاشغار، يقايضان مقابل شراء قبعات، ويحصلان على سكاكين الأويغور، ويحضران مباراة قتال ديكة، ويحتفلان بعيد المسلمين في رمضان، بل ويأكلان رأس عنزة. عبر الطريق الحريري، يشتري الأخوان حريراً ويبحثان عن حجر اليشم الأبيض النادر ويركبان قافلة جِمال عبر الصحراء ويلعبان نسخة من لعبة البولو برأس الماعز. سيفعلان كل هذا ليفهما أساليب المعيشة العصرية لشعب الأويغور.
  • فقد في الصين: سد صين عظيم
    في هذه الحلقة، يذهب الأخوان هاتشنز في رحلة إلى ثالث أطول نهر في العالم، نهر يانغتزي. ترعرع بيتر وجيف قرب نهر يانغتزي وهكذا يعودان الآن إلى هذا الجزء من النهر المعروف بالسدود الثلاثة لإلقاء نظرة أخيرة على هذه الأرض التي شكلت مصدر إلهام للشعراء والفنانين على مدى قرون طويلة قبل أن تغرق تحت المياه. إن الحكومة الصينية تبني أكبر سد في العالم سيتسبب في تهجير ملايين الأشخاص من منازلهم ويغير أسلوب حياة لطالما اعتادوه.
  • فقد في الصين: المدينة المجمدة
  • فقد في الصين: التبيت
    في هذه الحلقة، يقوم بيتر وجيف هاتشنز بزيارة إلى نساك الصين البوذيين، وقد كانت البوذية في ما مضى الديانة الأكثر انتشاراً في الصين. والآن يستكشف الأخوان تقاليد النساك البوذيين. في غانزو سيكونان أول شخصين قادمين من الغرب يصوران في معبد نساك التيبت ذوي القبعة
  • فقد في الصين: أزدهار بكين
    في هذه الحلقة، يزور بيتر وجيف هتشنز العاصمة بكين. سيقارنان بين التقاليد القديمة والحديثة في هذه الدولة سريعة التغير. ينضم بيتر وجيف لفرقة بانك روك ثم يلعبان تنس الطاولة مع عضو من دوري الناشئين الشيوعي، سيقارنان منطقة الأزقة الضيقة بناطحات السحاب العصرية قيد الإنشاء، ثم ينتقلان إلى قلب ماغنوليا حيث لم يتغير أسلوب معيشة الناس تقريباً لقرون، وسيتنافس الأخوان في الرياضات القديمة مثل المصارعة والرماية. وعودة إلى بكين حيث سيحتفل بيتر وجيف مع الأثرياء الجدد ويتدربان مع فرقة الألعاب البهلوانية الصينية التقليدية.
إعلانات

الفيديوهات