http://assets.natgeotv.com/Shows/14077.jpg

وصف

تعرَّف إلى قصص ترتعش لها القلوب في برنامجأبرد حيوانات العالم

 

دليل الحلقات

  • أبرد حيوانات العالم: أساطير العالم الجليدي
    يسلط برنامج أساطير العالم الجليدي الضوء على القطب الشمالي من خلال الجمع بين التقنية الحديثة ولقطات من الحياة البرية التقليدية الجميلة.
  • أبرد حيوانات العالم: أباطرة الجليد
    في براري القطب الجنوبي حيث يتجمد المحيط ويُعد البقاء إنجازاً عظيماً، مخلوق واحد أتقن فنّ البقاء- البطريق الامبراطوري، تركيبته الدقيقة خُلقت لمقاومة البرد، لكن في عالم تهدده تغيرات الطقس، هل سيتحمل الحر؟ هناك أجزاء من القطب الجنوبي متأثراً بالاحترار وَلّدت كُتل جليدية طافية ضخمة، وقد تكون نتيجة هذا الأمر مروعة في مكان تعتمد فيه الحياة على الجليد، باستخدام الكاميرا الرقمية المخزنة أوصل العلماء جسراً تحت الماء مع البطريق الإمبراطوري لدراسة تأثير تغير المناخ في عالم هذا البطريق.
  • أبرد حيوانات العالم: عمالقة القطب وجهاً لوجه
    سافر إلى حيث جليد القطب الشمالي لاكتشاف المزيد عن حيوان الفظ الذي يعرف بحجمه الكبير وأنيابه التي تشبه السيف والذي يظل لغزًا بالنسبة للإنسان.
  • أبرد حيوانات العالم: قرش ألاسكا القاتل
    في آلاسكا، هناك مواجهة تحدث كل عام بين مجموعتين كبيرتين من الأسماك المهاجرة؛ حيث يجتمع الآلاف من قرش السلمون ليهاجم ملايين من سمك السلمون في المحيط الهادي.
  • أبرد حيوانات العالم: سادات القطب الشمالي
    القارة القطبية الشمالية هي أضخم مساحة من الماء المتجمد على وجه الأرض، وجميع المخلوقات التي تتخذها مسكنًا لها هي أساتذة في البقاء على قيد الحياة، وجميعها متأقلم بشكلٍ رائع مع جليد القطب الشمالي، غير أن الجليد الذي تعتمد عليه هذه المخلوقات قد بدأ يتآكل بفعل التغيرات المناخية. ويسابق فريقان من الباحثين الزمن لاكتشاف كيف أن ظاهرة الاحتباس الحراري تعصف بالقارة القطبية الشمالية قبل أن تتركها وقد خلت من كل شيء إلا الماء.
  • أبرد حيوانات العالم: الحلقة 1
    في براري القطب الجنوبي حيث يتجمد المحيط ويُعد البقاء إنجازاً عظيماً، مخلوق واحد أتقن فنّ البقاء- البطريق الامبراطوري، تركيبته الدقيقة خُلقت لمقاومة البرد، لكن في عالم تهدده تغيرات الطقس، هل سيتحمل الحر؟ هناك أجزاء من القطب الجنوبي متأثراً بالاحترار وَلّدت كُتل جليدية طافية ضخمة، وقد تكون نتيجة هذا الأمر مروعة في مكان تعتمد فيه الحياة على الجليد، باستخدام الكاميرا الرقمية المخزنة أوصل العلماء جسراً تحت الماء مع البطريق الإمبراطوري لدراسة تأثير تغير المناخ في عالم هذا البطريق.
إعلانات

الصور

الفيديوهات